阿拉伯语学习网

  • 高级搜索
  • 收藏本站
  • 网站地图
  • RSS订阅
  • 设为首页
  • TAG标签
  • TAG列表
  • 关键字列表
当前位置: 首页 » 阿拉伯语阅读 » 双语新闻 » 正文

人民网:刁难叶诗文,西方舆论太小心眼了(阿语

时间:2012-10-29来源:互联网  进入阿拉伯语论坛
核心提示:تعليق: تعجيز السبّاحة يي شيون، دليل على الحساسية العالية لدى الرأي العام الغربي لم تكن أصوات الرأي العام الغربي طبيعية تجاه قيام الس
(单词翻译:双击或拖选)

تعليق: تعجيز السبّاحة يي شيون، دليل على الحساسية العالية لدى الرأي العام الغربي

لم تكن أصوات الرأي العام الغربي طبيعية تجاه قيام السبّاحة الصينية يي شيون بتحطيم الرقم القياسي والفوز بالذهبية الأولمبية، حيث تراوحت التعاليق بين الإستغراب والتشكيك. هذه الصبية الصينية التي تبلغ من العمر 16 سنة بصفتها احدى المواهب الجديدة التي شدت الأنظار في هذه الأولمبياد، تعد من بين المواهب الأقل تشجيعا خلال دورات الأولمبياد.

هذه التعليقات غير الودية تعد قبل كل شيء عدم إنصاف من الرأي العام الأوروبي والأمريكي لفتاة صينية. وأثناء المقابلات الصحفية هناك صحفي غربي سألها إن كانت "رجلا آليا يتدرب فقط من أجل إحراز الميداليات في المنافسات"، وهذا يعد إستفزازا لها. يي شيون لم تكن لها بلاغة الرد، لكن السعي لتعجيز فتاة في هذا العمر تنقصها التجربة الكافية، لعمري لايعد مجْدا اعلاميا.

اشتباه البعض في نتائج يي شيون المتميزة، أمر يمكن تفهمه، خاصة وأن فريق السباحة الصيني سبق وأن ظهرت فيه حالات تعاطي المنشطات. لكن، يي شيون اجتازت اختبار الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات (WADA)، وأثبت عدم تعاطيها لأي نوع من المنشطات.

وقد أشار مدير اللجنة الأولمبية البريطانية مونيخان يوم 31 يوليو، إلى أن يي شيون "نقية"، ويجب أن يعترف بموهبتها، كما رأى مونيخان "ان كل هذا الضجيج الذي أثير حول هذا الأمر يدعو للأسف". لكن بعض وسائل الإعلام الغربية لم تتوان عن بث الآراء المغرضة حولها وحول الرياضيين الصينيين دون أي أساس. وهذا يعود في الأخير إلى انحيازها العميق وامتعاضها من النجاح الذي حققه الصينيون.

لنفترض، لو كانت يي شيون بلونها الحالي، وحققت نفس المعجزة في السرعة، لكن جنسيتها أمريكية، حينهل لاشك بأن الرأي العام الغربي سيعزف نغمة مغايرة تماما. فيلبس حصل على 8 ميداليات ذهبية في أولمبياد بكين، فهل هذا "عادي"؟ طبعا عادي، وإلى جانب إمكانية تحقق مثل هذه الأشياء، فعدم التشكيك يعود أيضا إلى كونه أمريكي.

يي شيون تسبح بـ "سرعة عالية"، لكن في كل دورة أولمبية تظهر مواهب "سريعة جدا"،"عالية جدا"، "قوية جد"ا، لكن مثل هذه التعليقات المبطنة والغيورة التي إجتمعت كلها على سباحة صينية جديدة موهوبة ، تعد أكثر إثارة للشك من نتائج يي شيون الخارقة للعادة.

ان آداء الرأي العام الغربي بعد احراز يي شيون على الميداليات الذهبية أظهر مرة أخرى، أن المشاعر الغربية غير الودية تجاه الصين قد انتشرت على نطاق واسع، وأن انحيازه لا يستهدف النظام الصيني فحسب، بل شمل الكثير من الصينيين المتميزين. هذه النفسية الغربية غير السليمة تكاد تظهر في كل حدث صيني وتجاه كل شخصية صينية.

قيام الرأي العام الغربي بتعجيز صبية صينية هذه المرة، علاوة على كونه فاقد للسبب، فإنه لايقف على أي أساس أخلاقي. وهناك بعض الغربيين لا يزالون ينظرون إلى الصين والصينيين بنظرة تعود لعقدين ماضيين، وفي ذات الوقت تنتابهم حساسية قصوى من التقدم الصيني السريع.

لو قام فريق مدربي يي شيون بإعطائها منشطات، فإن الرأي العام الغربي لن يكون أكثر انتقادا من الرأي العام الصيني. والصين منذ القدم لم تكن المجتمع الذي لايبال بكل شيء في سبيل "المجد الوطني"، كما أن "الرقابة الذاتية" للرياضة الصينية تعد قوية بما يكفي.

على الصينيين وخاصة الذين يتقدمون مجالات معينة في العالم أن تكون لهم القدرة على تحمل الإنحياز وعدم الودية التي يمكن أن تأتيهم من الغرب. الصين هي مجموعة من المصالح الكبرى والمصائر، وان التقدم السريع للدولة الصينية مأتاه تراكم التقدم في مختلف المجالات، وسيكون بإستطاعته تدريجيا تقدبم دافع للصييين على التميز في العالم. لأن جهد الدولة وجهد الفرد يعتمد الواحد منهما على الآخر.

ستلقى الصين مزيدا من الجحود كما حدث ليي شيون، إذ تبدو الصين في وضع أقل في بداية تنافس الصين مع الغرب، وهذه الفترة من المحتمل أن تشهد تركزا كبيرا للأشياء غير السارة، في المقابل علينا أن نواجه ذلك بالحلم. وسنكتشف أن هذه الأشياء ليس فيها ماهو غير عادي، وعلينا فقط الوقوف جيدا، والمشي بسرعة ومصابرة، وسنرى أن كل الشكوك ستتهشم لوحدها. والصين لن تخسر في هذا شيئا.


 

顶一下
(0)
0%
踩一下
(0)
0%

热门TAG: 阿拉伯语阅读 双语新闻 人民网


------分隔线---------- ------------------
[查看全部]  相关评论
栏目列表